ازمة النظام الصحي في بنغازي: الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر يعاني من قلة الرعاية والمستلزمات الطبية

17/01/2017 18:13Letture: 39

A view shows debris in a room at a children's hospital, which was damaged in unknown shelling in Benghazi, Libya April 29, 2015. REUTERS/Esam Omran Al-Fetori

النظام الصحي في شرق ليبيا الذي كان فعال يمر حاليا في أزمة كبيرة. المستشفيات اما مغلقة او تشتغل بصعوبة جراء عدم وجود طاقم طبي ذوي خبرة والأدوية والمعدات الأساسية، لا سيما معدات الأنسولين وغسيل الكلى.

العديد من مستشفيات بنغازي وطبرق كانت تضم ممرضات من الخارج، ولكن معظمهن غادرت ليبيا بعد الحرب على معمر القذافي في عام 2011 والنزاع المسلح بين أنصار التيار الإسلامي وخصومهم.

أفاد وزير الصحة في الحكومة المؤقتة الليبية يوم الجمعة ان هناك نقص حاد في الأدوية والمعدات والطاقم الطبي مما يعرض المرضى في بنغازي للخطر بينما يواصل الجيش تقدمه على مواقع المقاتلين الإسلاميين في المدينة المحاصرة.

قال مسؤول طبي في بنغازي لوكالة رويترز ان جرحى الجيش الليبي الموجودون في مستشفى بنغازي في حالة حرجة وان غرف العناية في المستشفى لا تسمح باستيعاب المزيد من الجرحى. واضاف المسؤول ان المستشفيات الخاصة تعاني من المشكلة ذاتها.

وأفاد متحدث باسم المستشفى أن العاملين فيها لجأوا إلى تحويل بعض الممرات إلى غرف لاستيعاب العدد الكبير من الجنود الجرحى وقال ان المستشفى لا تزال تعاني من نقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية بالرغم من كل النداءات التي وجهت مرارا والاتصالات التي جرت مع عدد من مؤسسات الدولة والمنظمات في بنغازي في الفترة الأخيرة.

قال وزير الصحة في حكومة عبد الله الثني المؤقتة في البيضاء , رضا العوكلي , ان لم تخصص ميزانية لقطاع الصحة في عام 2016 وحث القوى العالمية إلى الإفراج عن الأموال المجمدة في الخارج، قائلا ان جزء من تلك الاموال قد تستعمل لتمويل الرعاية الطبية لسنوات عديدة.

واضاف العوكلي ان هناك حاجة ماسة لعيادات متنقلة ومعدات لحالات الطوارئ، وكذلك المعدات الأساسية مثل القفازات والشاش. وقال للصحفيين في تونس ان النقص في أكياس الدم حالت من امكانية تبرع الدم وهذا هو مدى سوء الوضع.

واضاف العوكلي ان هناك حاجة ماسة للأطباء والممرضات، بما ان الطاقم الطبي الأجنبي قد غادر ليبيا من اكثر من عام. اليوم توجد في بنغازي أقل من 700 أسرة في المستشفيات، مقارنة ب 3000 اسرة في بداية عام 2014.

البلدان الغربية مثل إيطاليا وألمانيا عرضت مساعدة فعلية بتقديم رعاية طبية عالية الجودة ودعم اليبيين في بنغازي لكن اللواء خليفة حفتر فضل تضييع المزيد من الوقت وانتظار الدعم المصري أو الفرنسي.

تقع بنغازي في قبضة الصراع بعد ان شن اللواء خليفة حفتر عملية الكرامة لطرد الجماعات المسلحة الإسلامية من بينها الجهادية التي كانت تسيطر على المدينة.

وزار الأسبوع الماضي خليفة حفتر حاملة الطائرات الروسية “الاميرال كوزنيتسوف” قبالة الساحل الليبي وعقد مكالمة فيديو مع وزير الدفاع الروسي سيرغي بشأن اتخاذ إجراءات ضد الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط.

توقع حفتر استلام إمدادات طبية لصالح جنود الجيش الليبي والمدنيين، ولكن وفقا لرئيس قسم وسائل الاعلام الاجنبية في شرق البلاد، قرروا الروس ان يأجلوا التسليم.

Tags:

Scrivi un Commento


Per offrirti una esperienza di navigazione ottimizzata e in linea con le tue preferenze, questo blog utilizza cookie tecnici e cookie di profilazione, anche di terze parti. Cliccando «Ok» acconsenti al loro impiego in conformità alla nostra Cookie Policy. Informativa sulla Privacy | Ok